السبق الاخبارية 

2020-09-05

أشارت آمنة ماء العينين في مقال على صفحتها على الفايس بوك  أن بعض قيادي حزب  العدالة والتنمية قاموا  بالمغامرة المبكرة بتسريب نقاش تقليص المشاركة  في الانتخابات المقبلة بما يحمله ذلك من معنى يحتاج إلى نقاش كبير .

إشارة ماء العينين الى التسريب المذكور  يعري كذب ما جاء في تصريح صحافي صادر عن النائب الأول للأمين العام لحزب العدالة والتنمية سليمان العمراني  نشر على موقع الحزب بتاريخ  3 شتنبر الجاري ،الذي ينفي فيه أي نقاش في الموضوع من طرف الامانة العامة للحزب او مؤسساته حين يؤكد ما يلي (تتناول بعض الأقلام في بعض المنابر، ما سمته “تقليص مشاركة الحزب في الانتخابات المقبلة”، وهو موضوع لم يطرح داخل مؤسسات الحزب، كما أن الأمانة العامة لم تناقشه من قبل ولم يكن قط على جدول أعمالها.)

وجاء ذكر  تسريب نقاش تقليص المشاركة في الاستحقاقات المقبلة من طرف النائبة البرلمانية حين طرحت سؤالا اشكاليا  وهو :

هل سيستفيد المغرب من تصدر حزب العدالة والتنمية للانتخابات المقبلة؟ إذا كان الجواب نعم فالسؤال هو: بأي مضمون سياسي وبأي أطروحة وبأي عرض جديد وبأي نخبة جديدة لإخراج البلاد من نفق الانتظار؟

وإذا كان الجواب بالنفي، فما هو البديل المطروح حتى اقتنع بعض قيادي الحزب بالمغامرة المبكرة بتسريب نقاش تقليص المشاركة بما يحمله ذلك من معنى يحتاج إلى نقاش كبير ؟ تتساءل ذات النائبة.

وتطالب ماء العينين حزب العدالة والتنمية أن يفتح مؤسساته للنقاش في الموضوع والاجابة عن السؤال الاشكالي  وترى النائبة أن  الحزب  ملزم أن يتسلح بالجرأة اللازمة لتقييم حصيلة عشر سنوات من تدبيره للشأن الحكومي، وعليه أن يتسلح بالإرادة للدفاع عن نجاحاته ومكتسباته، وبالجرأة والتجرد اللازمين ليعترف بأخطائه ونقائصه وحدوده تقول ذات النائبة .

ووفق ذات النائبة فان المرحلة تقتضي الخوض في العمق بطرح السؤال التالي : ما الذي يريده المغرب لنفسه في المرحلة المقبلة؟ ما هي الخيارات المطروحة في ظل التحديات الداخلية والخارجية؟ ما هي التسويات الكبرى التي يمكن أن تؤطر تحرك الفاعلين بأفق وطني تضامني دون المس بالقواعد الديمقراطية أو التلاعب بالرصيد الديمقراطي الهش؟

و ترى ماء العينين اننا بحاجة الى فهم دقيق لمعنى التفاوض والتسوية، وهي مفاهيم ليست غريبة عن البيئة الديمقراطية، لأن التسويات الكبيرة هي توافق على المبادئ العامة المؤطرة، ثم يأتي التنافس الانتخابي على ما هو تحتها أو أصغر منها: البرامج الانتخابية، الاختيارات الايديولوجية والتقنية…

أ