غادر الى دار البقاء  الفنان والممثل المغربي عبد العظيم الشناوي  ليلة الجمعة السبت،  بعد صراع مرير مع مرض ألم به ولم ينفع

معه علاج ،للفقيد رحمه الله بصمة في  الفن وخاصة التمثيل المغربي حيث بدأ مسيرته الفنية بداية الخمسينات

وبهذا فقدت الساحة الفنية أحد اهرامها بعد أن فقدت  الفنان التشكيلي المعروف بسوس باسم يونس بنسعمر شهر ابريل الماضي