جريدة السبق الاخبارية

2021-03-14

قال سليمان العمراني تعليقا على  تجميد عبد الإله ابن كيران تجميد عضويته بالحزب، بسبب مصادقة مجلس الحكومة على مشروع تقنين القنب الهندي،  “من حق الأخ ابن كيران، أن يتخذ أي قرار يراه مناسبا، لكن قراره آلمنا جميعا، لأن ابن كيران هو من هو وساهم بشكل مقدر في بناء هذا المشروع، “ومغادي نسخاو به ولا بتا شي واحد”، على حد تعبير نائب الأمين العام.

ونوه العمراني في في كلمة له خلال لقاء مفتوح مع أعضاء شبيبة العدالة والتنمية، بحضور الأمين العام لحزب العدالة والتنمية الدكتور سعد الدين العثماني على الدور الذي قام به ابن كيران طيلة مرحلة “البلوكاج”، حيث إنه على الرغم من صعوبتها، حافظ على وحدة الحزب إلى أن وصل المؤتمر الوطني الذي انتخب الدكتور سعد الدين العثماني أمينا عاما للحزب.

ويرى العمراني، وفق مقال نشر على موقع الحزب ، أن وضعية الحزب اليوم تحتاج استدعاء الأدوات المنهجية لكي نتمكن من تأطير كل النقاشات الجارية به، وأيضا فحص وتقييم أدائنا في تدبير الشأن العام منذ 2011، مشددا على ضرورة القيام بقراءة جماعية لكل ما حدث.