السبق الاخبارية

قضت محكمة إسبانية لصالح منظمات حقوقية في قضية بشأن ترحيل قاصرين مغربيين دخلوا البلاد في ماي الماضي، إبان اندلاع الأزمة الدبلوماسية بين المغرب وإسبانيا بعدم قانونية ترحيلهم الى بلدهم .

وأصدر قاضي تحقيق في مدينة سبتة حكمين قضى فيهما بإعادة مجموعة من 14 قاصرا إلى إسبانيا، كانوا قد طردوا من سبتة في غشت الماضي.

ورأى القاضي أن الدعوى لم تمتثل للإجراءات القانونية، وأن الحق الأساسي في السلامة الجسدية والمعنوية للقصر قد انتهك، وطالب باتخاذ “الإجراءات اللازمة” لإعادتهم.

هذا وقد قدمت  كل من  جمعية  “فونداسيون رايس” و جمعية ”كوردينادورا دي باريوس”  طعونا لدى النيابة العامة الإسبانية ضد قرار للحكومة يقضي بترحيل هؤلاء القاصرين.