لازالت نقطة إعادة فتح المعابر الحدودية لمدينتي مليلية وسبتة المحتلتين معلقة، بعد ان وجدت معظم النقط طريقها إلى الحل، وهو ما جعل الائتلاف من أجل مليلية يراسل السلطات المركزية بمدريد، يطالب بالتعجيل بفتح الحدود البرية.

وفي هذا الإطار، قالت وزارة الداخلية الاسبانية في معرض ردها على مراسلة حزب الائتلاف من اجل مليلية، إن الإغلاق الحالي ربما يكون الأخير، إذ من المتوقع أن تعقد ثلاثة اجتماعات بالرباط للوقوف على تحديد شروط الحل.

وأضافت وزارة الداخلية الاسبانية، حسب ما نقلته وسائل إعلام إسبانية، ان العمل التنسيقي بين البلدين “سينتهي بصورة مرضية وفي أقصر وقت ممكن”، مفيدة بأن الإغلاق الأخير كان فقط لـ15 يوما وهي أقصر مدة تمديد منذ إغلاق الحدود في مارس

عن ناظور سيتي