انهت  اللجنة المختلطة المغربية – الاسبانية، اليوم الخميس5ماي الجاري  بالعاصمة الرباط، ترتيبات تنظيم عملية العبور السنوية للمغاربة المقيمين بالخارج، المعروفة بـ”مرحبا 2022″، خلال الصيف المقبل.

ومن المقرر ، ان يتم إعطاء الانطلاقة لهذه العملية منتصف يونيو المقبل، وتستمر حتى الخامس من شتنبر القادم، على غرار ما جرت العادة منذ بدء تنظيم هذه العملية السنوية منذ العام 1986.

وحضر اشغال الاجتماع كل من خالد الزروالي، الوالي مدير الهجرة ومراقبة الحدود بوزارة الداخلية المغربية، ونظيرته الاسبانية إيزابيل غويكوتشياأرانغوين، نائبة كاتب الدولة بوزارة الداخلية.

وبحسب بيان صادر عن اللقاء، فإن هذا الاجتماع يأتي في إطار تنفيذ خارطة الطريق التي تم وضعها خلال الزيارة التي قام بها بيدرو سانشيز، رئيس الحكومة الإسبانية، إلى المملكة في أبريل 2022.

وركزت المناقشات، حسب المصدر، على الترتيبات العملياتية التي وضعها الطرفان، على غرار تلك المعتمدة خلال 2019، من أجل ضمان إجراء عملية العبور 2022 في أفضل الظروف.

وستتمحور الإجراءات المتخذة حول عدة مكونات تتعلق بسلاسة التنقل والأمن والسلامة وتدابير المساعدة والقرب، والتواصل، فضلا عن تدابير الوقاية واليقظة في ضوء السياق الوبائي.