السبق الاخبارية 2020-08-20

قال جلالة الملك محمد السادس ،في خطابه اليوم ،بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب ـأنه بموازاة مع تخفيف الحجر الصحي تم اتخاد مجموعة من التدابير الوقاية قصد الحفاظ على سلامة المواطنين، والحد من انتشار الوباء، إلا اننا تفاجانا من تزايد عدد الاصابات ،فالوضع الصحي يقول جلالة الملك  الذي وصلنا اليه اليوم لا يبعث على التفاؤل …وتضاعف الوضع الصحي أكثر من ثلاث مرات من حيث عدد الاصابات المؤكدة، والحالات الخطيرة ،وعدد الوفيات ،في وقت وجيز …واذا استمرت هذه الاعداد  في الارتفاع فان اللجنة العلمية المختصة بوباء كوفيد 19  يقول جلالة الملك  قد توصي بإعادة الحجر الصحي وزيادة تشديده ،واذا قدر الله أن يؤخذ هذا القرار فإن انعكاساته ستكون قاسية على حياة المواطنين وعلى الاوضاع الاقتصاديةوالاجتماعية يقول ملك البلاد .

ومما قاله جلالته :أننا لم نكسب بعد المعركة ضد هذا الوباء ،رغم الجهود المبدولة من طرف الدولة …،وإنها فترة صعبة وغير مسبوقة بالنسبة للجميع …وقد كان يضرب بنا المثل في احترام التدابير الوقاية التي اتخذناها وفي النتائج الحسنة التي حققناها خلال الفترة الجرالصحي  ….لكن مع الاسف يقول جلالة الملك  لاحظنا مع رفع الحجر الصحي أن عدد المصابين تضاعف بشكل غير منطقي لأسباب عديدة ،وهناك من يدعي أن هذا الوباء غير موجود ،وهناك من يعتقد أن رفع الحجرالصحي يعني  انتهاء  للمرض، وهناك فئة من الناس يتعاملون مع الوضع بنوع من التهاون والتراخي غير المقبول يقول جلالة الملك .

 وقال جلالته في بداية خطابه  أن نفس القيم والمبادئ التي اتسم بها المغاربة في تاريخه التي تشهد على التلاحم بين العرش والشعب في مواجهة الصعب ،هي نفس المبادئ والقيم التي أبان عليها المغاربة اليوم ،خاصة في المرحلة الاولى لمواجهة الوباء كوفيد19.

ومما قاله جلالته ،أن هذا المرض لا يفرق بين سكان المدن وسكان القرى ولا بين الاطفال والشباب والمسنين، والواقع أن نسبة كبيرة من الناس لا يحترمون التدابير الصحية الوقائية التي اتخذتها اللسطات العمومية كاستعمال الكمامات واحترام التباعد الاجتماعي…..وأن الدعم المقدم من الدولة  لن يدوم الى ما لانهاية لأن الدولة أعطت أكثر مما لديها من الوسائل والامكانات