السبق الاخبارية

2021-01-05

كشفت نزهة الوفي الوزيرة المنتدبة، المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج،أن أزيد من 75 دولة من مختلف مناطق العالم، أيدت العملية السلمية التي قامت بها القوات المسلحة الملكية، وثمنت إعادة فتح معبر الكركرات أمام الحركة المدنية والتجارية.

واستطردت ذات الوزيرة أنه تم  فتح 19 قنصلية أجنبية بمدينتي الداخلة والعيون، و تأمين معبر الكركرات، والقرار التاريخي للولايات المتحدة الأمريكية، القاضي بالاعتراف بسيادة المغرب الكاملة على صحرائه وفق تعبير الوافي .

واعتبرت الوفي جوابا لها عشية اليوم الثلاثاء ضمن جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية بمجلس المستشارين، أن “التدخل الحازم للقوات المسلحة الملكية لتأمين معبر الكركرات، وضع حدا لأعمال زعزعة الاستقرار غير المشروعة والخطيرة التي تمس باستدامة وقف إطلاق النار، وتهدد السلم والأمن في المنطقة بأسرها”.

ونوهت الوافي بالدور الريادي  لجلالة الملك محمد السادس في ما تحقق على مستوى وحدة اراضيه  ومنه  الاتصال الهاتفي الذي أجراه مع غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، في 16 نونبر 2020، أن تواجد المغرب بالكركرات أمر لا رجعة فيه وأن المغرب أعاد الوضع إلى طبيعته، وقام بتسوية المشكل بصفة نهائية، مشددا على أن المملكة عازمة تمام العزم على الرد، بأكبر قدر من الصرامة، وفي إطار الدفاع الشرعي، على أي تهديد لأمنها وطمأنينة مواطنيها.