السبق الاخبارية 

2020-08-26

قال أمزازي وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي ،ردا على تساؤلات واشكالات اعضاء لجنة التعليم والثقافة والاتصال اليوم بمجلس النواب حول الاشكاليات المطروحة في الدخول المدرسي المقبل ، أن الآثار السلبية لتأجيل الدخول المدرسي على التلاميذ أكثر من الجائحة نفسها، وذلك وفق ما تؤكده الدراسات الدولية واليونسكو والأمم المتحدة.

وأكد الوزير في ذات المداخلة أن  الدخول المدرسي والقضية التربوية شأن الجميع، واصفا اقتراح الوزارة باعتماد التناوب بين الصيغتين بالاقتراح “الحكيم” الذي يأخذ بعين الاعتبار جميع الإكراهات، خاصة بالنسبة للأسر العاملة، والأسر التي لا تتوفر على الإمكانيات لولوج الانترنت،واستطرد ان نجاح محطة امتحانات الباكالوريا تمت بنجاح بتعاون مع الكل وكذا الدخول المدرسي المقبل يقول امزازي .

ويرى سعيد أمزازي ان قرار بداية الموسم الدراسي في وقته قرار حكيم ،ولا يمكن وفق امزازي  تأجيل الدخول المدرسي 2020 – 2021، بحكم ان لا يمكن التكهن بمآلات الوضع الوبائي في المستقبل .

ومن الحسنات التي يراها امزازي التي تتضمنها الصيغة التربوية المقررة أنها تاخذ  بعين الاعتبار  الوضعية الوبائية على المستوى الوطني في جميع الأقاليم والجهات، وتلك الجهات والاقاليم  اختيار ما يلائمها مادام ان الصيغة تتسم بالليونة

وأكد الوزير أن من مسؤولية الدولة والحكومة والوزارة طمأنة الأسر في الاستفادة من خدمة التدريس وصحة المواطنين والمواطنات من أساتذة  واداريين وتلاميذ وضمان دخول مدرسي في ظروف آمنة.