السبق الاخبارية

2020-08-21

قالت مصادر مطلعة أن سبب انتقال العدوى الى أكثر من 100 عاملة مصابة بفيروس كورونا ، يوم أمس بشركة لتصدير الخضر بالحي الصناعي أيت ملول ،هو أن سيدة كانت تعمل  بوحدة صناعية لتصدير الخضر بحي الصناعي ايت ملول، قامت بفحوصات مخبرية بسبب الاعراض التي تنتابها  وبعد ان ظهرت النتائج التي كانت ايجابية اخبرت رؤسا ئها بالشركة وقالوا لها يجب اخبارنا بالحقيقة حتى نقوم بالواجب وتم اخبار لجنة اليقظة بالحدث .

وقالت السيدة المعنية لجريدة السبق الإخبارية أن الشركة قامت بكل ما يجب من تدابير احتياطية من فرض الكمامة والتعقيم واحترام مساحة التباعد لكن رغم ذلك انتشر الفيروس دون معرفة من اين اتى وترجح السيدة ان زيارة العاملات لعائلتهم يوم العيد يمكن ان يكون هو السبب.

وقالت  مصادر الجريدة  أن  عامل عمالة انزكان أيت ملول إسماعيل أبو الحقوق، وفور توصله بالخبر أعطى تعليماته لتطويق الشركة ومنع ولوجها أو الخروج منها، وإخضاع كل من يتواجد بها للكشوفات المخبرية ، ما زاد عدد المصابين على المائة  بعد أن ظهرت  نتائج الفحص المخبري.

ووفق ذات المصادر فإن عامل انزكان جهز إعدادية أكادير الكبير ب160 سريا تحسبا لأي طارئ كما ألزم الباقون بعدم الخروج من الوحدة الصناعية بما أنهم يعتبرون من المخالطين وما يستوجب ذلك من اجراءات العزل الصحي  والخضوع للكشوفات المخبرية

واستطردت تلك المصادر أن عامل أيت ملول أعطى تعليماته للسلطات المحلية في إطار الاجراءات الاستباقية تحديد مخالطين العاملات من أفراد أسرهم ومعارفهم وجيرانهم  قبل ظهور نتائج الفحوصات المخبرية تحسبا لكل للنتائج وحصرمخالطي المصابين .

وأضافت تلك المصادر أن عامل انزكان، أمضى ليله  بين شوارع المدية وبالخصوص شوارع الحي الصناعي، لتتبع الوضع والوقوف شخصيا على مجريات الاحداث بصفته رئيس الجنة الاقليمية  للتبع واليقظة .

 وأستطردت تلك المصادر، أن تواجد العامل طيلة الليل بعين المكان شجع  السلطات المحلية وأعوانها واللجن المختصة لمواكبة الحدث طيلة الليل دون ملل أو سأم.