جريدة السبق الاخبارية 

2021-03-17

لاحظ خبراء معهد باول إيرليش الألماني للقاحات والأدوية الطبية الحيوية، زيادة في حالات نوع نادر من تجلط الدم بعد التطعيم ضد “كوفيد -19” بلقاح شركة أسترازينيكا البريطانية السويدية.

واستنادا، إلى توصية خبراء المعهد، أوقفت ألمانيا يوم الاثنين 15 مارس الجاري، استخدام هذا اللقاح في تطعيم المواطنين. وأشار ينس سبان وزير الصحة، إلى أنه لا يرى بديلا لهذا القرار، ولكنه أعرب عن أمله في العودة إلى استخدامه بعد إجراء بحوث إضافية.

وقد لاحظ خبراء المعهد من تحليل البيانات الجديدة، زيادة في حالات نوع نادر لتجلط الدم في أوردة الدماغ، يرتبط بانخفاض عدد صفيحات الدم والنزيف، يتزامن مع التطعيم بلقاح أسترازينكا.

ويؤكد خبراء المعهد، بأن البيانات الجديدة تخضع لدراسة الوكالة الأوروبية للأدوية(EMA). وينصحون كل من تلقى لقاح شركة أسترازينكا وتستمر حالته في التدهور بعد مضي أربعة ايام على التطعيم، طلب المساعدة الطبية فورا.

واكدت  مديرة الوكالة الأوروبية للأدوية، يوم  الثلاثاء الاخير ان الاثار السلبية الخطيرة التي تصاحب لقاح أسترازينيكا المضاد لفيروس كورونا ليست خطيرة  وأكدت الهيئة انها  “مقتنعة تماما” بفوائد اللقاح .

وياتي تصريح الوكالةالاوربية بعدما أوقفت عدة دول أوروبية استخدامه بسبب مخاوف من تسببه بجلطات دموية وآثار جانبية أخرى محتملة.

وأفادت مديرة الوكالة “ايمر كوك: خلال مؤتمر صحافي “ما زلنا مقتنعين تماما بأن فوائد لقاح استرازينيكا في منع الإصابة بكوفيد-19 وما يرتبط به من مخاطر دخول المستشفى والوفاة تفوق مخاطر هذه الآثار الجانبية”.

وتجدر الإشارة، إلى أن النمسا وإستونيا وليتوانيا ولوكسمبورغ ولاتفيا والدنمارك وآيسلندا وبلغاريا والنرويج،وكذلك إيطاليا وفرنسا وألمانيا وإسبانيا، أوقفت استخدام لقاح استرازينكا، الذي أوصت وكالة الأدوية الأوروبية باستخدامه في بلدان الاتحاد الأوروبي