جريدة السبق الاخبارية

أكد سعد الدين العثماني، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية،في افتتاح أشغال اللجنة الوطنية للحزب يوم السبت 27 فبراير 2021، أن ما أشيع من أن استقالة المصطفى الرميد وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، مرتبطة بقرار زيارة وفد حكومي بقيادة رئيس الحكومة لدولة الاحتلال مجرد كذب وافتراء.

وقال أمين العام لحزب العدالة والتنمية  أن الذين يراهنون على انقسام الحزب سيخيب ظنهم، قائلا: إن “حزبنا وُجد لمواجهة التحديات والصعوبات الكبرى”، وأردف أنه “لا تراجع ولا انهزامية وبتضامننا سنتصدى وسنهزم كل الاستهدافات”.

واستطرد سعد الدين  أنه ليس هناك تصدع في الحزب، مستدركا: “لكن هناك صعوبات ومشاكل وأنا أنام هادئا حين أستحضر ما يتوفر عليه الحزب من مناضلين يعملون بصدق يوميا في الميدان”.

وعن القضية الفلسطينية اكد  العثماني  وفق موقع العدالة والتنمية أن “موقف الحزب لم يتغير ولن يتغير، والقضية كانت كيف نتعامل مع قرار للدولة له صلة بالقضية الوطنية”، مبينا أنه تم تأسيس لجنة مركزية لدعم فلسطين وتم أيضا الشروع في هذا الدعم، من خلال وضع برنامج عملي في الموضوع