السبق الاخبارية

أكادير :ابراهيم أزكلو

يعيش القطاع الصحي بسوس عاصفة رعدية مغذية بالبراكين،  تنذر بتعريض صحة المواطنين للخطر في عز الجانحة  التي تستوجب وحدة الكل للحد من آثارها السلبية ما يطرح سؤال جوهري من المسؤول عما وصل اليه قطاع الصحة بسوس في هذه الوضعية الحساسة ؟

فبعد أن قبل وزير الصحة  خالد ايت الطالب ،يوم أمس الاثنين  3غشت، طلب إعفاء الدكتور البحاحي مدير المستشفى الاقليمي  بانزكان من منصبه  ، واعفاء المندوب الاقليمي للصحة بعمالة انزكان ايت ملول ،وتضارب الاراء حول قبول طلب اعفاء علي بتعل مدير المستشفى الجهوي الحسن الثاني ،شهور بعد تعيينه في ذات المنصب .

وقبل ذلك بيومين خرجت ثلاث نقابات في قطاع الصحة، المكاتب الجهوية الوطنية للصحة، والنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، والجامعة الوطنية لقطاع الصحة ، ببيان تحذيري تحمل فيه المدير الجهوي للصحة مسؤولية ما آل اليه قطاع الصحة بسوس ،وتدعو المنخرطين الى وقفة احتجاجية أمام مقر المديرية الجهوية للصحة يوم الخميس 6 غشت الجاري ،على الساعة 11 صباحا ما يطرح سؤال من المسؤول عن هذا الوضع الكارثي ؟

وتتهم النقابات الثلاث المدير الجهوي للصحة ، وفق البيان، الذي توصلت جريدة “السبق الاخبارية” بنسخة منه ،كونه يتخذ قرارات انفرادية متسرعة تسببت في شلل شبه تام في المستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير، وما نتج عن ذلك من ضياع حقوق المرتفقين المرضى في العلاج وتعريضهم للخطر،   وتحويل الانشطة الصحية من المستشفى الجهوي الى مستشفى انزكان، رغم الطاقة الاستيعابية الصغيرة لمستشفى انزكان وافتقاره للموارد البشرية واللوجستيكية  الكافية ، والخصاص المهول في الادوية ومعدات التطبيب والعلاج بمستشفيات الجهة ، وإسراف المدير الجهوي للصحة  في إقتناء لوازم مكتبه ، و إغلاق مجموعة من المصالح الصحية بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني، وتقديم  مجموعة من المسؤولين الطبيين  بطلب اعفائهم في عهد المدير الجهوي للصحة بسبب سوء تسييره  .

هذا وقد اتصلت  “السبق الاخبارية” برشدي قدار المدير الجهوي للصحة باكادير  ليدلو بدلوه في الموضوع وجوابا على سؤال  حول الاتهامات الموجهة اليه في بيان النقابات الثلاث ،قال المدير أنه لم يتوصل  بالبيان حتى يرد عليه ،كما نفى المدير الجهوي للصحة بأكادير  علمه بقرار اعفاء  وزير الصحة كل من  مدير المستشفى الجهوي بأكادير ومدير المستشفى الاقليمي بإنزكان ،والمندوب الجهوي للصحة بانزكان

واستنتجت الجريدة أن رد المدير الجهوي للصحة ليس إلا تهربا للخوض في الموضوع مادام أن المندوب الاقليمي  للصحة بانزكان  ومدير المستشفى الاقليمي بانزكان ، قد أقرا في تصريح هاتفي  بقرار إعفائهما إذ لا يعقل إداريا  أن يخبر المرؤوس بقرار الإعفاء  ولا يعلم الرئيس بذلك ، لكون القرارات الادارية تحترم السلم الاداري

لنا عودة في الموضوع لمعرفة تعليق كل من المندوب الاقليمي للصحة بانزكان ومدير المستشفى الاقليمي بإنزكان على قرار اعفائهما