صرح قائد قوات الدفاع الإشعاعي والكيميائي والبيولوجي للجيش الروسي، إيغور كيريلوف، أن شركتي “فايزر” و”موديرنا” للأدوية كانتا متورطتين في النشاط العسكري البيولوجي الأمريكي بأوكرانيا
وقال كيريلوف، اليوم الأربعاء، إن قادة الحزب الديمقراطي (الأمريكي) هم منظرو النشاط العسكري البيولوجي الأمريكي في أوكرانيا، موضحا: “تشارك في هذا المخطط شركات الأدوية الكبيرة، بما في ذلك “فايزر” و”موديرنا” و”Merck” وكذلك شركة “Gilead” التي تتعاون مع البنتاغون”.

وأضاف أن الخبراء الأمريكيين يعملون على تجربة المستحضرات الطبية الجديدة بتجاوز قواعد الأمن الدولية، متابعا: “نتيجة ذلك تخفض الشركات الغربية نفقاتها على إجراء الأبحاث وتكتسب مزايا تنافسية كبيرة

وفي وقت سابق قالت وكالة “تاس”، حاولت الولايات المتحدة وأوكرانيا تدمير عينات من “الطاعون والجمرة الخبيثة والتولاريميا والكوليرا والأمراض الفتاكة الأخرى” يوم 24 فبراير الذي اجتاحت فيه القوات الروسية، أوكرانيا، كما أن “كل ما هو ضروري للمضي قدما في البرنامج العسكري البيولوجي قد أُخرج بالفعل من أوكرانيا”، بحسب الوكالة الروسية الرسمية.

ونشرت “تاس” صورا لوثائق باللغة الروسية تزعم من خلالها وزارة الدفاع أنها دليل على برنامج الأسلحة البيولوجية دون أن توضح تفاصيل هذه الوثائق أو مصدرها