السبق الاخبارية

2020-10-13

هاجم إدريس اليزمي عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب المؤثرين في صفحات التواصل الاجتماعي ووصفهم بالشعوبيين المقيتين والمبخسين  الذين يخوضون في معاشات البرلمانيين ورواتبهم ،مؤكدا أن مسؤولي المؤسسات  لن يقوموا بأدوارهم “رحمة الواليدين” و”بينيكي” يعني مجانا دون تعويضات حسب تعبيره.

واستطرد ذات البرلماني أن المغرب  قوي وصامد بمسؤولي مؤسساتها وهؤلاء لا يمكن أن  يقومون بأدوارهم لله فقط ،بل لابد من تعويضات حتى يستطيعوا الانفاق على عيالهم، وهذه شعبوية يجب التصدي لها  دون  الخوف من ردود فعل المؤثرين في صفحات التواصل الاجتماعي يقول اليزمي .

 

وتساءل  ذات الوزير ماذا صنع لنا هؤلاء المؤثرون الاجتماعيون وماذا أنتجوا ؟ عملهم لا يخرج عن تضبيب المشهد الاقتصادي والاجتماعي والسياسي بالبلاد وعوض ترك الوضوح والاحزاب والمجتع المدني  والاعلام الحقيقي ليقوموا بأدوارهم  يقوموا بتضليل الناس وتغليطهم حسب تعبير  اليزمي .

وأكد إدريس الأزمي الإدريسي عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، أن اجتماع النواب البرلمانيين اليوم الثلاثاء، لم يأتي من أجل النظر  مناقشة استمرار المعاشات كما يشاع بل جاء من أجل  مسألة تصفية صندوق معاشات البرلمانيين بشكل نهائي.

وفي المقابل، شدد البرلماني ذاته، على أنه “لا يمكن السماح بنشر مثل هذه الأقاويل التي تدعي أن النواب البرلمانيين، كانوا ناعسي، وفاش فاقوا فاقوا على المعاشات”، مسجلا أن “البرلمانيين ترافعوا بالكبدة ديالهم على الشعب المغربي وساهموا في تنزيل الإجراءات التي جاءت بها الحكومة بالسرعة المطلوبة”.