السبق الاخبارية 

2020-09-18

 لن  تعود الحياة إلى طبيعتها كما كانت عليه قبل ظهور وانتشار فيروس كورونا المستجد، ، في ظل المؤشرات الحالية لانتشار فيروس كورونا المستجد هذا ما استنتجته منظمة الصحة العالمية بناء على مؤشرات تتعلق بالوضعية الوبائية.

ووقالت نائبة المدير العام لمنظمة الصحة العالمية لشؤون البرامج، سوميا سواميناثان، خلال مؤتمر عن بعد استضافته الأمم المتحدة بنيويورك، اليوم الجمعة أنه رغم وجود اللقاح ، فإن السكان  لن يمارسوا نشاطهم الاعتيادي  قبل سنة 2022.

واستطردت انه  سيبقى وضع الكمامة واحترام التباعد الاجتماعي لفترة من الوقت بعد ذلك، حسب الضرورة. أمر ضروريا ،وأن “التلقيح لن يحدث بسرعة كما يتخيل البعض، كما سنحتاج إلى أن يكون لدى 60 بالمائة إلى 70 بالمائة من السكان مناعة ضد الفيروس قبل أن نبدأ في رؤية انخفاض كبير في انتقال عدوى الفيروس”.