عبر العديد من التجار بمدينة اكادير عن استيائهم من الخفض الكبير الذي طال حصتهم اليومية من الحليب.

و ذكرت الأحداث المغربية أن مدنا عدة تعرف انخفاضا كبيرا في مادة الحليب ينتج عنه خلال المساء نفاد شبه كلي في هذه المادة الحيوية، فيضطر المستهلكون إلى التزود بالحليب المخزن لدى محلات البقالين والمتاجر المتوسطة.

وأضاف المصدر ذاته، أن مؤسسات إنتاج الحليب الرائدة بسوس سجلت نقصا كبيرا على مستوى توزيع هذه المادة بالأسواق، فقام الموزعون بخفض الكمية التي يوجهونها للمتاجر التي تتعامل مباشرة مع المستهلك.

وقد اشتكى مجموعة من التجار بأكادير من الخفض الكبير الذي طال حصتهم اليومية من الحليب، فأصبح توفر هذه المادة شرطا أساسيا لدى المستهلك من أجل اقتناء منتوجات أخرى.