استغل بائع الخبز بحي ازرو ايت ملول الظرفية التي تمر بها البلاد وظروف العيد، ويطالب كل مواطن يرغب في شراء خبزة بمده 5 دراهم دون نقاش أو استفسار عن طبيعة الزيادة مدعيا أن البيع والشراء عملية الرضا بين طرفي البيع، والمحتاج لا يشترط ولا يستفسر ويردد قوله “لبغا الخبز احط 5 درهم للخبزة لما بغاش امشي  فحالوا دون نقاش”

ووفق المعلومات التي توصلت بها الجريدة فان بائع الخبز الذي يستغل محلا تجاريا على الطريق الوطنية التي تربط بين مدينة  أيت ملول ومدينة تارودانت يستغله  دون رخصة،وقد وجهت اليه انذارات عدة قصد افراغ المحل أو سلوك المساطر الجاري بها العمل للحصول على رخصة مخبزة ، لكن صاحب المحل لم يكثرت لمطالب الشرطة الادارية واللجن المختصة وتمادى في شططه

هذا وينتظر السكان من السلطات المحلية والاقليمية التدخل لوضع حد لتجاوزات البائع المشتكى به من حيث تحديد ثمن الخبز واجباره ، لتنفيذ  قرارات اللجن المعنية للحصول على الرخصة والامتثال لقواعد النظافة