السبق الاخبارية

شهدت مدينة طنجة يوم أمس الاحدر 20 فبراير الذي يتزامن مع الذكرى الـ 11 لحركة 20 فبراير وقفة احتجاجية تنديدا بالأوضاع الاجتماعية، التي تتزامن مع تسجيل ارتفاع في أسعار المحروقات وعدد من المواد الأساسية
واحتج المتظاهرون المحسوبين على اليسار ومنظمات حقوقية وأفراد من حركة 20 فبراير، الذين رفعوا شعارات تعبر عن رفضهم للزيادات المستمرة في أسعار مجموعة من المواد الاستهلاكية الاساسية إلى جانب المحروقات، ونددوا بسياسة الحكومة ورئيسها أخنوش، محملين إياه مسؤولية هذا الاحتقان الاجتماعي والغلاء غير المسبوق في الأسعار
الصورة من الارشيف